العنف الجسدي ضد المرأه في المجتمع الأردني – لقاء

ركن النقاش, مقالة No Comments
violence

 قامت حملة حقك اولوية بالاتصال بالدكتور رجائي شوحه وهو طبيب شرعي في المركز الوطني للطب الشرعي في مستشفى الامير فيصل من اجل التعرف على نوعية القضايا التي تصادفه وتتعلق بالمراة الاردنية .

يعد العنف الجسدي ضد المرأة واحدا من أهم القضايا في المجتمع الأردني. فبحسب الطبيب رجائي الشوحة فان المرأة المتزوجه هي من اكثر النساء عرضه للعنف، وان المعَنِّف ليس بالضرورة ان يكون الزوج، ففي بعض الاحيان يكون مصدر العنف هم اهل الزوج. و تتراوح اشكال العنف الذي تتعرض له النساء، والذي يبدأ عاده بالشتائم و الاهانات، ما بين الضرب واللكم الذي قد يصل في كثير من الاحيان الى الضرب المبرح. يستدل الطبيب شوحة في ذلك بحالة امرأة تبلغ من العمر تسعة عشر عاما ولديها طفلة حديثة الولادة، أصيبت بكسر في قاع الجمجة جراء ضرب رأسها بالحائط من قبل زوجها. وبين ان الكثير من النساء لا يشتكين الا بعد التعرض للكثير من الاهانات و تكرار الضرب المبرح.

في معرض الحديث عن اعداد البلاغات ضد العنف؛ اشار د.شوحة الى ان اعداد المشتكيات ضد معنفيهم في ازدياد نظرا لوعي المراة الاردنية وادراكها لحقوقها، وذلك  بالرغم من انعدام الانصاف والتفريط في الحقوق في كثير من الاحيان وذلك بسبب خوف المرأه من الطلاق او فقدان المعيل الرئيسي للعائله. دفع ذلك الطبيب إلى التنويه على اهمية حملات التوعية خاصه تلك التي تُعنى بتزويد المراة الاردنية بالمعلومات التي تخص حالتها على الصعيد القانوني والحقوقي والدعم الحكومي وغير الحكومي المتوفر لها .

وبسؤالنا الدكتور شوحة عن اصعب حاله صادفته خلال فترة عمله فأجاب أنها كانت لقضيه طفلة تبلغ من العمر إثني عشرة عاما بعد ان حملت من والدها. وقد دفعنا ذلك الى سؤال الطبيب عن انواع العنف الجنسي الذي تتعرض له المرأه، فأخبرنا ان ثمانين بالمئة من قضايا العنف الجنسي  يكون فيها المعتدي شخص من ضمن نطاق العائلة، وان العائلة تعمل على تغطية الاعتداء ومداراته عن اعين الناس بتزويج الفتاة.

كانت تلك مقابلة حقك اولوية مع الطبيب الشرعي الدكتور رجائي شوحه

Post a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*